منتدى قانوني يشمل كل ما يدور على الساحة القانونية وما يخص المحامين من شئون قانونية وسياسية فكرية تتعلق بدراسة القانون والقضاء.

المكتب القومي للمحاماة والمعاملات القانونية . أ / موسى محمد سليم. أ / عبدالله غريب محمد. أ / علاء الحداد. أ / السيد سالم عبدالله.
المكتب الحديث للمحاماة.الاستاذ محمدسالم الصادق ت/0125721914 ،الاستاذ محمد صفاء ابو النور ت/0102520547
مكتب العدل - ابو خليفة القنطرة غرب. محمد لبيب امام المحامى ت/0109027947عبد الرؤف عبد المجيد حسان المحامى ت/0163974432
مكتب مصطفى محمد مرسى المحامي بالاستئناف العالى القاهرة حدائق القبة : ت: 0115756012: 0109745935 فاكس/0224547198

    الدواء المر

    شاطر

    محمد سالم الصادق المحامي
    محامي

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 01/11/2010

    الدواء المر

    مُساهمة من طرف محمد سالم الصادق المحامي في الخميس نوفمبر 11, 2010 9:35 am

    الدواء بين مرارة الظاهر وحلاوة الباطن‏!‏
    بقلم: رجائى عطية

    من المتفق عليه بين أهل الطب والعلاج‏,‏ أن تشخيص المرض هو أول مراحل العلاج‏,‏ فبلا تشخيص واضح وصحيح وصريح‏,‏ تضل روشتة العلاج‏,‏ ويتعاطي المريض ـ إن تعاطي‏!‏ ـ دواء غير الدواء الذي يكفل شفاء المرض وإبلاله منه‏..‏

    وظني إن أردنا المصارحة مع النفس ـ أن مصر قد ألم بها مرض عضال‏,‏ نري طفحه في هبوط مستوي الانتاج كما وكيفا واتقانا‏..‏ وتواضع بل وتردي الانتاج البشري والخدمي والصناعي والزراعي في شتي المجالات‏,‏ وتراجع الإخلاص والانجاز ومعهما الاتقان‏,‏ ونضح ذلك علي الخامة البشرية التي هي العنصر الفاعل في أي منظومة للإنتاج‏..‏ اي انتاج‏..‏ فتراجع مستوي التعليم بكل أنواعه ودرجاته وشعبه‏,‏ وطال ذلك جامعاتنا الكبري التي تراجعت في جدول جامعات العالم إلي مراتب تراخت إلي ما بعد الألف الرابعة أو الخامسة‏,‏ حتي زهرة هذه الجامعات التي كنا نباهي بها الدنيا حتي عهد قريب تراجعت هي الأخري في التصنيف العالمي إلي الألف الخامسة وسبقتها جامعات ناشئة ـ وفي المنطقة ـ لم تدخل باحة التعليم الجامعي إلا من سنوات قصار‏..‏ وصار تآكل المنظومة التعليمية أو المنتج التعليمي صار تآكلا شاملا انعكس في الثقافة والمعارف العامة‏,‏ وفي التخصص العلمي والصناعي والتقني والمهني والحرفي‏..‏ يهولك حين تتغيا الاختيار لوظيفة أو لمهنة أو لحرفة أو لأي موقع‏,‏ أن الطبيب لم يعد في قبضته علوم وخبرة الطب‏,‏ وان هذا هو حال المهندس والصيدلي والصناعي والزراعي‏,‏ والمهني والحرفي‏,‏ وتدهش أن هذا التراجع لم يطل فقط التعليم العلمي والتقني الذي يحتاج الي أدوات وأجهزة ومعامل ومختبرات صار اقتناؤها ـ بالكم والنوع والكيف ـ عزيزا علي معظم إن لم يكن كل المعاهد والكليات‏,‏ وإنما طال الداء جميع الكليات والمعاهد النظرية التي تكاد لا تحتاج إلا لمدرج ومحاضر‏..‏ ولكن المدرجات اكتظت حتي صار استيجاد مكان للوقوف ـ ودعنا من الجلوس‏!‏ صعبا‏,‏ وفقد المحاضر ـ إن حاز أصلا شروطه ـ فقد تواصله مع المتلقين المتزاحمين في المدرج بالآلاف يلفهم الضيق والاختناق‏,‏ بينما ذات خامة المتلقين ضحلة الحماس والتعليم والثقافة والمعرفة‏,‏ خرجت من المراحل الابتدائية والثانوية لا تعرف أبسط المعارف حتي قواعد الإملاء‏,‏ وتخلط بين ثورة‏9191‏ وثورة‏2591,‏ وتجهل جهلا مطبقا بتاريخ مصر‏,‏ ناهيك بمباديء العلوم والرياضيات والفيزياء والأحياء لمن اختاروا التطلع الي كليات القمة‏,‏ بينما صارت جميع الكليات ـ من ناحية المستوي في أدني السفح‏!!‏ وانعكس هذا بداهة علي قيمة الخامة البشرية المصرية في مجال المنافسة لدي دول كانت الي عهد قريب تجري وراء الأطباء والمهندسين والعلميين والإخصائيين المصريين في شتي المجالات‏,‏ مثلما انعكس علي مستوي الأداء في كل شيء بداخل بر مصر‏!!‏
    وتدهش حين ترانا وقد تراجعت لدينا قيم العمل والانضباط الواجب في أدائه والالتزام بواجباته‏,‏ وتراجعت معه قيمة الوقت فصرنا نمنح الإجازات بالأيام بل وبالأسبوع بالتمام والكمال‏,‏ دون أن يهتز لنا جفن أو نقارن ما نفعله بعالم من حولنا يحسب الوقت بالساعة والدقيقة‏..‏ وصار اعتياد قيم التراخي والبلادة مقننا مألوفا مسعيا إليه مطالبا به من الجميع‏,‏ بينما تردي مستوي الأضلاع الثلاثة للمنظومة التعليمية‏,‏ المدرس والمبني والتلميذ‏,‏ واختلت ضوابط العلاقة وضاعت المهابة التي كانت للمعلم الذي كان يقال فيه‏:‏ قف للمعلم وفه التبجيلا‏:‏ كاد المعلم أن يكون رسولا‏!..‏ وحل التطاول علي المعلمين محل الاحترام والإجلال والتوقير‏,‏ وهجرت قاعات الدرس إلي المنازل حيث الدروس الخصوصية والمزيد من الاختلال في العلاقة بين المعلم الذي يقبض وبين التلميذ الذي يدفع‏,‏ وصارت الرأفة ولجان الرأفة هي الأساس‏,‏ نجأر بالشكوي إن لم تبادر لجبر خيبة ورسوب أبنائنا‏,‏ وتخضع الإدارة فتوافينا بجرعات التهدئة‏,‏ إنها تمنطقت أو سوف تتمنطق لجبر هذا الفشل المتردي بدرجات الرأفة التي ترفع بالراسب إلي نجاح لا يستحقه‏,‏ وتهبط بالمنتج التعليمي الي خيبة ذرية يستحقها‏..‏ حتي إذا أراد مصلح ـ أي مصلح ـ أن يرأب ولو شيئا من هذه الصدوع ـ جمع صدع‏!‏ ـ التي ضربت العملية التعليمية في كل باب‏,‏ انبرينا له بالاعتراض والشجب والنكير والتجريس‏..‏ وكأننا نأبي إلا أن نمضي في تردينا التعليمي والعلمي والثقافي والمعرفي والصناعي والزراعي والمهني والحرفي حتي الثمالة‏,‏ وأن نحل الفهلوة والأونطة والكسل والبلادة‏,‏ محل الجد والإخلاص والبذل والاجتهاد‏.‏
    لا أتصور ــ ولا يتصور أي عاقل‏,‏ أن يجري أي إصلاح يخرجنا من وهدة ما صرنا إليه‏,‏ إلا بروشتة جادة ــ وأكرر جادة ــ تصف لنا الدواء الناجع مهما كان في نظرنا مرا‏..‏ فهي مرارة يعقبها حلاوة وشفاء وإبلال‏..‏ وهذا لا يتأتي إلا بسلسلة إصلاحات متوازية متعاقبة تحمل إلي الناس‏,‏ وعلنا من الآن‏,‏ أننا مصممون علي إصلاح التعليم وانتشال العمل من التردي الذي صار إليه‏.‏
    من المحال ان يسقط هذا الدواء وجوب إعلان أن الدولة لم تعد ولن تكون ملتزمة بالإلحاق بالجامعة لكل من يحصل علي الثانوية العامة‏,‏ وأن يكون هذا الإعلان جادا مقرونا بالتنفيذ‏..‏ لا كشأن قيود الارتفاعات التي شفعناها بتهديدات بالإزالة‏,‏ فلما آن أوانها إزاء أبراج خرقت القوانين واللوائح‏,‏ وتجاوزت طوابقها الثلاثين‏..‏ عيني عينك أمام المحليات‏,‏ تراجعنا وجعلنا نبحث عن المعاذير والتعلات لتلافي الإزالة التي توعدنا المخالفين بها‏,‏ ودون أن ندري أننا بذلك نشجع علي المزيد من المخالفات التي جعلت تضرب في كل باب وفي جميع الأحياء‏,‏ وليس قصرا ــ فقط‏!‏ ــ علي العشوائيات‏!‏
    هذا الإعلان الجاد ــ الواجب‏,‏ كفيل بأن يضع كل حاصل علي الشهادة الابتدائية أو الاعدادية‏,‏ هو وذويه‏,‏ أمام خيار جاد‏..‏ أن يختار الثانوي العام إذا أراد ــ وهذا حقه ــ متحملا عواقب الحصول علي الثانوية العامة دون مقعد في كلية أو معهد جامعي‏,‏ وصعوبة تنافسه علي عمل مع خريجي الثانويات الفنية والصناعية والزراعية والحرفية الذين تأهلوا في تخصصات يحتاجها ويطلبها سوق العمالة واحتياجات مصر‏,‏ أو أن يأخذها من قصيره من البداية ويفرز ويغربل ويزن قدراته وما تيسره له‏,‏ فيختار التعليم الذي يتوافق معه‏,‏ الفني والصناعي أو الزراعي أو الحرفي‏..‏ الخ‏,‏ عالما مدركا أن القيمة لم تعد محصورة فقط في شهادة جامعية‏,‏ ولا في الجلوس إلي مكتب‏,‏ وإنما في كرامة وعطاء وشرف العمل‏,‏ فهو شرف في كل مجال يسهم في البناء والعمار للشخص وللوطن الذي طال أنينه واشتدت معاناته من سوء أداء بنيه وانبهام بوصلة اختياراته‏!!‏
    لا أتصور هذا الدواء خاليا من إيقاف فوري لكل ما يندرج تحت الجبر والرأفة‏,‏ أو التغني بسهولة الامتحانات‏,‏ أو التلاعب في النتائج‏,‏ ليكون معروفا ــ ومن الآن ــ للجميع‏,‏ أنه لا سبيل للاجتياز إلا لدارس جاد‏,‏ ينتظم في المدرسة والمعهد‏,‏ وفي التعليم والتحصيل‏,‏ وفي الاجتهاد والاستذكار‏,‏ وفي تنافس نظيف‏,‏ يترجم عن نفسه في اجتياز ونجاح حقيقي لامتحانات جادة لا تعرف الميل ولا التسهيل ولا الغش ولا الجبر ولا الرأفة‏..‏ فهي في هذا المجال خيبة وغفلة‏!‏
    ومن المحال أن تستعيد المؤسسة التعليمية دورها الجدي‏,‏ مالم نضع التعليم بكل أنواعه ودرجاته‏,‏ علي رأس جدول القيم‏,‏ وعلي رأس الميزانية العامة‏,‏ لنوفر لأضلاعه الثلاثة أفضل وأرقي الظروف والامكانات والضوابط والمعايير لانجاز عملية تعليمية جادة في المراحل الابتدائية والمتوسطة والعالية‏,‏ بحيث يكون خريج المدرسة وخريج المعهد ــ أي معهد ــ عنوانا صحيحا لهذه المدرسة أو هذا المعهد‏,‏ وعنوانا للخامة المصرية ــ العلمية أو الفنية أو الحرفية ــ التي تباهي من حولها وتقتحم سوق العمالة ــ في مصر والخارج ــ مطلوبة لا طالبة‏,‏ ومنشودة لا متشفعة ولا متوسطة‏!!‏
    هذا الدواء المر في ظاهره الطلي في واقعه ونتائجه يستلزم العودة إلي قيم العمل‏..‏ إلي شرفه وجديته وانضباطه‏,‏ إلي نظامه ودقته التي تكفل الاتقان والجودة مع الكم والعدد‏..‏ أن نعرف ونعي ونطبق أن العمل هو محصلة وقت وجهد‏,‏ وأننا حين نغفل قيمة الوقت‏,‏ وندع العاملين ينصرفون عن العمل وينشغلون بغيره في محله‏,‏ أو ينصرفون منه إلي التسوق أو التسكع في الطرقات‏,‏ وحين نمنح الإجازات بالأيام وبالاسبوع‏,‏ فإننا نكرس في أذهان كل عامل ــ أنه لا قيمة للعمل‏,‏ وندعوه بالوعي أو باللاوعي إلي البحث عن أي سبيل يتخفف به من جهده وعنائه‏,‏ وينصرف عنه إلي شواغله الشخصية أو تسكعاته أو إجازاته إن لم تكن تزويغاته‏!!‏
    ما أحرانا أن نلتزم بشعارات أطلقناها وتغنينا بها ثم نسيناها‏..‏ ما أحوجنا أن نتقدم مرة أخري إلي الجد والنظام والعمل والإخلاص‏..‏ إن إمسكنا بهذه المثل‏,‏ صلح تعليمنا‏,‏ واستقامت خبرتنا وأعمالنا‏,‏ وترقي عطاؤنا وإنتاجنا‏,‏ وإرتفعت تبعا لذلك مستويات معيشتنا‏..‏ بلا جبر ولا منع ولا هبات‏,‏ وإنما بعزم وبذل واجتهاد العقول والسواعد‏!‏
    avatar
    MŐђДmэÐ LДBiB
    محامي

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010
    العمر : 32
    الموقع : Ras 7arba

    رد: الدواء المر

    مُساهمة من طرف MŐђДmэÐ LДBiB في الأحد نوفمبر 14, 2010 3:17 am

    الله يفتح عليك يا استاذ محمد وعلى رجائى عطية جامد اوى الراجل ده

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 1:28 am